تفاصيل بيان مجموعة 7 ضدّ روسيا وتمويلات جديدة من اليابان وكندا

بروكسيل، 27 فبراير 2024، بمناسبة الذكرى السنوية الثانية للغزو الروسي لأوكرانيا، عقد زعماء مجموعة السبع اجتماعا عبر الفيديو مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي انضم إلى الاجتماع من كييف في 24 فبراير، وإلى جانبه كلّ من رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، ورئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني، والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

وتعهد زعماء مجموعة السبع بدعم أوكرانيا طوال الفترة التي تحتاجها في حربها ضد روسيا، وقالوا إنهم سيبحثون عن سبل لجعل موسكو تدفع ثمن الأضرار التي سببها غزوها.

وفي هذا الصدد، رحب زعماء مجموعة السبع بموافقة الاتحاد الأوروبي على برنامج دعم مالي كلي بقيمة 50 مليار يورو مدته أربع سنوات لأوكرانيا، بالإضافة إلى الدعم الوشيك للميزانية من قبل اليابان في الربع الأول من عام 2024، والتمويل الجديد الذي أعلنته كندا.

كما التقى زيلينسكي بوزير الدفاع السويدي بال جونسون لمناقشة إمكانية إنتاج الأسلحة المشتركة والمفاوضات المستقبلية بشأن توقيع اتفاقية أمنية ثنائية.

البيان الكامل لقادة مجموعة السبع، 24 فبراير/شباط 2024

اجتمعنا نحن قادة مجموعة السبع اليوم مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لنؤكد من جديد دعمنا الثابت لأوكرانيا، ونؤكد مرة أخرى شجاعة وصمود الشعب الأوكراني الذي ناضل بلا كلل من أجل حرية أوكرانيا ومستقبلها الديمقراطي.

لقد قاوموا لمدة عامين الغزو الروسي واسع النطاق وغير القانوني وغير المبرر، والذي يشكل انتهاكًا صارخًا لميثاق الأمم المتحدة. لقد أثبتوا إرادتهم في هزيمة الآلة الحربية للرئيس بوتين، واستعادة سلامة أراضي بلادهم، والدفاع عن سيادة أوكرانيا واستقلالها.

لقد فشل الرئيس بوتين في تحقيق هدفه الاستراتيجي المتمثل في إخضاع أوكرانيا. وبدلاً من ذلك، فهو يجبر شعبه على دفع ثمن باهظ لتصرفات حكومته المتهورة كل يوم. لقد استنزف موارد روسيا لتمويل حرب غير ضرورية، ومزق العائلات الروسية، وأودى بحياة مئات الآلاف من الروس.

ولا نزال مقتنعين بأننا قادرون على ضمان انتصار شعب أوكرانيا في النضال من أجل مستقبله والمساعدة في صياغة سلام شامل وعادل ودائم.

وفي هذه المناسبة، نشيد أيضًا بالشجاعة غير العادية التي يتمتع بها أليكسي نافالني ونقف إلى جانب زوجته وأطفاله وأحبائه. لقد ضحى بحياته وهو يقاتل ضد فساد الكرملين ومن أجل إجراء انتخابات حرة ونزيهة في روسيا. وندعو الحكومة الروسية إلى توضيح الظروف المحيطة بوفاته بشكل كامل. كما ندعو الحكومة الروسية إلى إطلاق سراح جميع السجناء المحتجزين ظلماً ووقف اضطهاد المعارضة السياسية والقمع المنهجي لحقوق الروس وحرياتهم. سنحاسب المسؤولين عن وفاة نافالني، بما في ذلك من خلال الاستمرار في فرض إجراءات تقييدية ردًا على انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان في روسيا واتخاذ إجراءات أخرى.

  1. سنواصل دعم حق أوكرانيا في الدفاع عن النفس ونكرر التزامنا بأمن أوكرانيا على المدى الطويل، بما في ذلك من خلال إبرام وتنفيذ الالتزامات والترتيبات الأمنية الثنائية، على أساس الإعلان المشترك لدعم أوكرانيا الذي صادقنا عليه في فيلنيوس في يوليو الماضي.. نحن نعمل على تكثيف مساعدتنا الأمنية لأوكرانيا وزيادة قدراتنا الإنتاجية والتوصيل لمساعدة البلاد.

بعد مرور عشر سنوات على احتجاجات الميدان، نقف مع الحكومة الأوكرانية والشعب الأوكراني في دعم أسس دولتهم الديمقراطية من خلال الإصلاحات الحيوية، وخاصة لتعزيز نظامهم القضائي وسيادة القانون، ومعالجة الفساد. وتشكل هذه المساعي جزءاً من المسار الذي تسلكه أوكرانيا نحو التكامل الأوروبي الأطلسي. ونحن نشيد بإنجازات أوكرانيا حتى الآن، ونرحب بالقرار الذي اتخذه المجلس الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول الماضي بفتح مفاوضات الانضمام مع أوكرانيا. ونحن نرحب بالتقدم الذي أحرزته أوكرانيا نحو الوفاء بشروط برنامج صندوق النقد الدولي لمرفق الصندوق الممدد.

ولا ينبغي لروسيا أن تنجح في تدمير اقتصاد أوكرانيا للتعويض عن إخفاقاتها في ساحة المعركة. وسوف نساعد أوكرانيا على تلبية احتياجاتها التمويلية العاجلة، ومساعدة البلدان الضعيفة الأخرى المتضررة بشدة من آثار الحرب الروسية. ونحن نرحب بشدة بموافقة الاتحاد الأوروبي على تسهيلات أوكرانيا بقيمة 50 مليار يورو. وسوف يقدم دعمًا ماليًا حاسمًا لأوكرانيا حتى عام 2027. كما نرحب بالدعم الاقتصادي الإضافي الذي وافق عليه الآخرون في سعينا لسد الفجوة التمويلية المتبقية في أوكرانيا، بالإضافة إلى تسليم اليابان السريع لدعم ميزانيتها في الربع الأول من عام 2024 والتمويل الجديد من كندا. ونحث على الموافقة على تقديم دعم إضافي لسد الفجوة المتبقية في ميزانية أوكرانيا لعام 2024.

إن إعادة إعمار أوكرانيا، بدءاً بتدابير التعافي المبكر، تظل تشكل أولوية رئيسية. وسنواصل العمل مع السلطات الأوكرانية والمؤسسات المالية الدولية من خلال منصة التنسيق المتعددة الوكالات بين الجهات المانحة لأوكرانيا ومن خلال الاستفادة من الاستثمارات الخاصة. ونحن نرحب بتوسيع المنصة لتشمل جمهورية كوريا والنرويج والسويد وهولندا. وبالإضافة إلى المؤتمر الناجح بين اليابان وأوكرانيا لتعزيز النمو الاقتصادي وإعادة الإعمار، فإننا نتطلع إلى مؤتمري التعافي في أوكرانيا، اللذين من المقرر استضافتهما في برلين في عام 2024 وفي روما في عام 2025.

  •   ندعو روسيا إلى الوقف الفوري لحربها العدوانية وسحب قواتها العسكرية بشكل كامل وغير مشروط من أراضي أوكرانيا المعترف بها دوليا. ونحن ندعو جميع البلدان إلى احترام القانون الدولي وعدم إقرار أو التغاضي بأي حال من الأحوال عن محاولات روسيا للاستيلاء على الأراضي بالقوة. لن نعترف أبدًا بما يسمى “الانتخابات”، الماضية والمستقبلية، التي تجريها روسيا في أراضي أوكرانيا، ولا بنتائجها. إن نية روسيا المعلنة لإجراء عمليات التصويت لانتخاباتها الرئاسية في المناطق الأوكرانية تشكل انتهاكاً صارخاً لسيادة أوكرانيا.

إننا ندين بشدة الهجمات الوحشية المستمرة التي تشنها روسيا على المدنيين والبنية التحتية المدنية الحيوية وجرائم الحرب التي ترتكبها القوات الروسية في أوكرانيا، بما في ذلك العنف الجنسي. إننا ندين بشدة انتهاكات روسيا لحقوق الإنسان في الأراضي التي تحتلها روسيا. ولا نزال ملتزمين بمحاسبة المسؤولين عن الفظائع التي ارتكبوها ضد شعب أوكرانيا، بما يتماشى مع القانون الدولي. نحن ندعم التحقيقات التي يجريها المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، والمدعي العام لأوكرانيا، والمدعين العامين الوطنيين الآخرين ضمن ولاياتهم القضائية. ونحن نرحب بالمناقشات الجارية في المجموعة الأساسية، والتي تستكشف إمكانية إنشاء محكمة لجريمة العدوان ضد أوكرانيا. ندعو روسيا إلى إطلاق سراح جميع الأشخاص الذين احتجزتهم بشكل غير قانوني، وإلى العودة الآمنة لجميع المدنيين الذين نقلتهم أو رحلتهم بشكل غير قانوني، بدءاً بآلاف الأطفال. ونحن نرحب بالتحالف الدولي من أجل عودة الأطفال الأوكرانيين، الذي أطلقته أوكرانيا وكندا. ونؤكد أيضًا على أهمية التقدم نحو تبادل جميع أسرى الحرب ونرحب بالجهود المبذولة في هذا الصدد من قبل البلدان والجهات الفاعلة الشريكة الأخرى. وأخيرا، سنواصل دعم النازحين واللاجئين الأوكرانيين وحماية المحتاجين. ونكرر دعمنا لسجل الأضرار الذي لحق بأوكرانيا التابع لمجلس أوروبا.

ومع استمرار الحرب العدوانية التي تشنها روسيا ضد أوكرانيا في تقويض الأمن الغذائي العالمي، فإننا نحتفل بنجاح أوكرانيا في توسيع صادراتها الغذائية بشكل كبير عبر البحر الأسود، وهو ما سيساعد في إطعام العالم. وبفضل الممر البحري لأوكرانيا وممرات التضامن في الاتحاد الأوروبي، تسير أوكرانيا على المسار الصحيح لتصدير كل الحبوب من محصول عام 2023 على الرغم من هجمات روسيا على الموانئ الأوكرانية وانسحابها من مبادرة حبوب البحر الأسود. وسوف نستمر في مساعدة أوكرانيا على تصدير الحبوب والمنتجات الزراعية إلى الدول الأكثر ضعفا، بما في ذلك من خلال تنفيذ خطة التحقق من الحبوب التي ستقودها أوكرانيا هذا العام. ندعو روسيا إلى وقف جهودها لاستخدام الإمدادات الغذائية كسلاح ودعم الملاحة التجارية الآمنة في البحر الأسود.

إن الخطاب النووي غير المسؤول الذي تتبناه روسيا، وموقفها القائم على الترهيب الاستراتيجي، وتقويض أنظمة الحد من الأسلحة، أمر غير مقبول. إن التهديدات التي تطلقها روسيا باستخدام الأسلحة النووية، ناهيك عن أي استخدام للأسلحة النووية من جانب روسيا، في سياق حربها العدوانية ضد أوكرانيا، غير مقبولة.

  •  سوف نستمر في رفع تكلفة حرب روسيا، وتقليص مصادر إيرادات روسيا وإعاقة جهودها لبناء آلتها الحربية، كما يتضح من حزم العقوبات التي وافقنا عليها مؤخراً. نحن لا نزال ملتزمين بالتنفيذ الكامل لعقوباتنا على روسيا واعتماد تدابير جديدة حسب الضرورة. ونحن مستمرون في التصدي، بالتعاون الوثيق مع بلدان ثالثة، لأي محاولات للتهرب من العقوبات وإجراءات مراقبة الصادرات والتحايل عليها. سنفرض عقوبات إضافية على الشركات والأفراد في دول ثالثة الذين يساعدون روسيا في الحصول على الأسلحة أو المدخلات الرئيسية للأسلحة. وسنفرض أيضًا عقوبات على أولئك الذين يساعدون روسيا في الحصول على الأدوات والمعدات الأخرى التي تساعد في إنتاج الأسلحة الروسية أو التطوير الصناعي العسكري.

وسوف نستمر في ممارسة ضغوط كبيرة على عائدات روسيا من الطاقة والسلع الأخرى. سنواصل اتخاذ الخطوات اللازمة لتشديد الامتثال وإنفاذ سقف أسعار النفط. وبينما نعمل على الحفاظ على استقرار العرض، سنرد على انتهاكات الحد الأقصى للسعر، بما في ذلك من خلال فرض إجراءات عقوبات إضافية على أولئك المتورطين في ممارسات خادعة أثناء نقل النفط الروسي وضد الشبكات التي طورتها روسيا لانتزاع إيرادات إضافية من انتهاكات الحد الأقصى للسعر. وسوف نستمر في اتخاذ الخطوات اللازمة للحد من عائدات الطاقة الروسية في المستقبل. وسوف نستمر في عرقلة تطوير روسيا لمشاريع الطاقة المستقبلية وتعطيل تطويرها لبدائل شحن الطاقة وغيرها من الخدمات. سنواصل الجهود الرامية إلى خفض عائدات روسيا من المعادن.

سنواصل اتخاذ إجراءات ضد الجهات الفاعلة من الدول الثالثة التي تدعم ماديًا حرب روسيا، بما في ذلك من خلال فرض إجراءات إضافية على الكيانات، حيثما كان ذلك مناسبًا، في دول ثالثة. إننا ندعو المؤسسات المالية إلى الامتناع عن دعم آلة الحرب الروسية وسنتخذ الخطوات المناسبة، بما يتوافق مع أنظمتنا القانونية، لتحديد هذا السلوك. إن المؤسسات المالية والكيانات الأخرى التي تسهل حصول روسيا على العناصر أو المعدات اللازمة لقاعدتها الصناعية الدفاعية تدعم الإجراءات التي تقوض سلامة أراضي أوكرانيا وسيادتها واستقلالها. إننا ندين بشدة صادرات كوريا الشمالية وشراء روسيا للصواريخ الباليستية من كوريا الشمالية في انتهاك مباشر لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وندعوها إلى الوقف الفوري لهذه الأنشطة. ندعو إيران إلى التوقف عن مساعدة الجيش الروسي وحربه في أوكرانيا. نعرب عن قلقنا بشأن عمليات النقل إلى روسيا من الشركات في جمهورية الصين الشعبية للمواد والمكونات ذات الاستخدام المزدوج للأسلحة والمعدات اللازمة للإنتاج العسكري.

وليس من الصواب أن تقرر روسيا ما إذا كانت ستدفع ثمن الأضرار التي ألحقتها بأوكرانيا أو متى ستدفعها. وتتجاوز هذه الأضرار الآن 486 مليار دولار، بحسب البنك الدولي. إن التزامات روسيا بموجب القانون الدولي بدفع ثمن الأضرار التي تسببها واضحة. ونحن عازمون على تبديد أي فكرة زائفة مفادها أن الوقت في صالح روسيا، وأن تدمير البنية الأساسية وسبل العيش لن يخلف أي عواقب بالنسبة لروسيا، أو أن روسيا قد تكون لها الغَلَبة من خلال التسبب في فشل أوكرانيا اقتصاديا. ولا ينبغي لروسيا أن تكون قادرة على تأخير سداد مستحقاتها إلى أجل غير مسمى. إننا ندرك الحاجة الملحة إلى تعطيل محاولات روسيا لتدمير الاقتصاد الأوكراني وفشل روسيا المستمر في الالتزام بالتزاماتها بموجب القانون الدولي. ونحن مصممون على ضمان المساءلة الكاملة وندعم أوكرانيا في الحصول على تعويضات عن الخسائر والإصابات والأضرار الناجمة عن العدوان الروسي.

ونؤكد من جديد أنه، بما يتفق مع أنظمتنا القانونية، فإن الأصول السيادية الروسية في ولاياتنا القضائية ستظل مجمدة إلى أن تدفع روسيا ثمن الأضرار التي ألحقتها بأوكرانيا. نرحب باعتماد القوانين القانونية للاتحاد الأوروبي المتعلقة بالإيرادات غير العادية لمستودعات الأوراق المالية المركزية المكتسبة من الأصول السيادية الروسية المجمدة ونشجع على اتخاذ المزيد من الخطوات لتمكين استخدامها، بما يتوافق مع الالتزامات التعاقدية المعمول بها ووفقًا للقوانين المعمول بها. نطلب من وزرائنا مواصلة عملهم وتحديث المعلومات قبل قمة بوليا بشأن جميع السبل الممكنة التي يمكن من خلالها استخدام الأصول السيادية الروسية المجمدة لدعم أوكرانيا، بما يتوافق مع أنظمتنا القانونية والقانون الدولي.

  •  بينما نمضي قدمًا، نواصل دعمنا لأوكرانيا في مواصلة تطوير صيغة السلام التي وضعها الرئيس زيلينسكي ونلتزم بدعم سلام شامل وعادل ودائم يتوافق مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي ويحترم سيادة أوكرانيا وأراضيها. نزاهة. ومع دخول أوكرانيا العام الثالث من هذه الحرب التي لا هوادة فيها، فإن حكومتها وشعبها قادران على الاعتماد على دعم مجموعة السبع لأطول فترة ممكنة.
Please follow and like us:
Written By
More from Brussels Desk
الدّراسات الاستقصائيّة: مشروع ميد-ستات 4 يدعم بلدان جنوب المتوسّط
انطلاقا من إنجازات مرحلته السّابقة يواصل مشروع ميد-ستات 4 المموّل من قبل...
Read More
0 replies on “تفاصيل بيان مجموعة 7 ضدّ روسيا وتمويلات جديدة من اليابان وكندا”